وصايا في شهر رمضان       من بركات شهر رمضان       خطورة التشكيك فيما ثبت من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم       نصائح لنشر دعوة التوحيد في خطبة الجمعة       تصاميم إسلامية دعوية       الحج ... منظومة قيم       بيان منظمة النصرة العالمية حول أحداث الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم       العيد...فرح أم مواجع وآلالام؟!....       إهداء موقع الدلالة على الخير لشهر رمضان       أفضل الأعمال في رمضان    

     القائمة الرئيسية

  • صفحة البداية
  • أقسام المواضيع
  • الـتسجيل
  • ارشيف المواضيع
  • دليل المواقع
  • سجل الزوار
  • إضافة توقيع
  • راسلنا
  • الاعضاء
  • إضافة موضوع
  •  
     

         محرك البحث



    بحث متقدم
     
     

         اقسام المواضيع

  • المواضيع المصورة ( مجلة الرسالة )
  • الإنترنت ياخير أمة
  • مواضيع منوعة
  • الباقات الرمضانية
  • مواضيع الحج
  • رسائل لاصحاب المواقع
  • مفكرة طلاب العلم
  • أفكار دعويه
  • غراس الخير
  •  
     

    أهم المواضيع

  • وصايا في شهر رمضان
  • خطورة التشكيك فيما ثبت من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم
  • نصائح لنشر دعوة التوحيد في خطبة الجمعة
  • تصاميم إسلامية دعوية
  • الحج ... منظومة قيم
  • بيان منظمة النصرة العالمية حول أحداث الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
  • العيد...فرح أم مواجع وآلالام؟!....
  • إهداء موقع الدلالة على الخير لشهر رمضان
  • أفضل الأعمال في رمضان
  • كيف نستقبل ونعيش رمضان
  • رمضان بلا مسلسلات
  • جوانب التغيير في رمضان
  • حكم تمثيل الصحابة
  • أبا العشر الأواخر
  • الباقات الرمضانية
  • وأين ضياء الشمس من نوره!؟..
  • الصدقة الخفية في مكة المكرمة
  • هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟
  • مادونا في أبو ظبي!
  • رسالتي إلى قوم من أمة القرآن


  •      إحصائيات

    عدد الاعضاء: 158
    مشاركات المواضيع: 422
    مشاركات التوقيعات: 14
    مشاركات المواقع: 50
    مشاركات الردود: 262

     
     

         المتواجدون حالياً

    المتواجدون حالياً :4
    من الضيوف : 4
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 5485164
    عدد الزيارات اليوم : 360
    أكثر عدد زيارات كان : 31539
    في تاريخ : 29 /04 /2016

     
     



    الدلالة على الخير |الدال على الخير كفاعلة » المواضيع » الباقات الرمضانية


     عروض رمضانية
     

    قف مع نفسك قليلاً ...أمام هذه العروض الرمضانية

    رمضان

    شهر التوبة والرضوان،

    شهر الصلاح و الايمان،

    شهر الصدقة و الاحسان،

    ومغفرة الرحمان،

    وتزين الجنان،

    وتصفيد الشيطان.




    هذا شهر العتق والصدق والرفق،

    رقاب تعتق،

    ونفوس ترفق،

    وأياد تتصدق.



    باب الجود فى رمضان مفتوح،

    والرحمة تغدو وتروح،

    والفوزممنوح،

    فيه ترتاح الروح،

    لأنه شهر الفتوح،

    هنيئا لمن صامه،

    وترك فيه شرابه و طعامه،

    وبشرى لمن قامه،

    واتبع إمامه.




    القلب يصوم فى رمضان،

    عن اعتقاد العصيان،

    وإضمار العدوان،

    وإسرار الطغيان،

    والعين تصوم عن النظر الحرام،

    فتغض خوفا من الملك العلام،

    فلا يقع بصرها على الاثام.




    والاذن تصوم عن استماع الغنا،

    فتنصت للذكر الحكيم،

    والكلام الكريم.



    واللسان يصوم عن الفحشاء،

    والكلمة الشنعاء،

    والجمل الفظيعة،

    والمفردات الخليعة،

    امتثالا للشريعة.




    واليد تصوم عن اذية العباد،

    ومزاولة الفساد،

    والظلم والعناد،

    والإفساد فى البلاد.




    اما ان للعصاة ان ينغمسوا فى نهر الصيام،

    ليطهروا تلك الأجسام،

    من الأثام،

    ويغسلوا ما علق بالقلوب من الحرام.




    أما ان للمعرضن أن يدخلوا من باب الصائمين،

    على رب العالمين،

    ليجدوا الرضوان فى مقام أمين.




    إن رمضان فرصة العمر السانحة،

    وموسم البضاعة الرابحة،

    والكفة الراجحة،

    ويوم تعظم الحسنات ،

    وتكفر السيئات ،

    وتمحى الخطيئات.




    إن ثياب العصيان ان لها أن تخلع فى رمضان،

    ليلبس الله العبد ثياب الرضوان،

    وليجود عليه بتوبة تمحو ما كان من الذنب و البهتان.




    فى رمضان نزل ذكرنا الحكيم،

    على رسولنا الكريم،

    وهو سر مجدنا العظيم.




    فى رمضان كانت فتوحتنا،

    وإشراقتنا،

    وغزواتنا،

    وانتصاراتنا.........فى رمضان التقى الجمعان،

    جمع الرحمان و جمع الشيطان،

    فى بدر الكبرى يوم رجح ميزان الأيمان،

    ونسف الطغيان،

    وانهزم الخسران.




    فى رمضان فتحت مكة بالإسلام،

    وتهاوت الاصنام،

    وارتفعت الأعلام،

    وعلم الحلال و الحرام.




    فى رمضان كانت حطين،

    يوم انتصرت رايات صلاح الدين الكريمة،

    وارتفعت الملة القويمة،

    وصارت راية الكفر يتيمة.




    صيام النفس فى رمضان عزوف عن الانحراف،

    والانصراف والاقتراف و الاسراف،

    فالنفس تعلن الرجوع،

    والقلب يحمل الخشوع ،

    والبدن يعلوه الخضوع ،

    والعين تجود بالدموع.




    لشهر رمضان وقار فلا سباب ،

    ولا اغتياب ،

    ولا نميمة ،

    ولا شتيمة ،

    ولا بذاء ،

    ولا فحشاء ،

    وإنما أذكار واستغفار ،

    واستسلام للقهار.




    مردة الشياطين فى رمضان تصفد بالقيود ،

    فلا تقتحم الحدود ،

    ولا تخالط النفوس فى ذلك الزمن المعدود.




    إذا سابّك احد فى رمضان فقل إنى صائم ،

    فليس عندى وقت للخصام ،

    وما عندى زمن لسئ الكلام ،

    وإذا قاتلك احد فى رمضان فقل إنى صائم فلن احمل السلاح ،

    لأننى فى موسم الصلاح ،

    وفى ميدان الفلاح ،

    وفى محراب حى على الفلاح.



    كان السلف إذا دخل رمضان ،

    أكثروا قراءة القرأن ،

    ولزموا الذكر كل ان ،

    ورقعوا ثوب التوبة بالغفران ،

    لأنه طالما تمزق بيد العصيان.




    هذا الشهر هو غيث القلوب ،

    بعد جدب الذنوب ،

    وسلوة الأرواح بعد فزع الخطوب.




    رمضان يذكرك بالجائعين ،

    ويخبرك أن هناك بائسين ،

    وأن فى العالمين مساكين ،

    لتكون عونا لإخانك المسلمين.




    هذا شهر البينات ،

    وزمن العظات ،

    ووقت الصدقات ،

    وليس لقراءة المجلات ،

    وقتل الأوقات ،

    والتعرض للحرمات.




    شهر رمضان الذى أنزل فيه القرءان حيث أصلح به القلوب ،

    وهدى به الشعوب ،

    فعمت بركته الأقطار ودخل نوره كل دار.




    سلام على الصائمين إذا جلسوا فى الأسحار ،

    يرددون الأستغفار ،

    ويزجون الدمع المدرار ،

    وسلام عليهم إذا طلع الفجر ،

    وطمعوا فى الأجر ،

    تراهم فى صلاتهم خاشعين ،

    ولمولاهم خاضعين.




    وسلام عليهم ساعة الإفطار ،

    بعد ذلك التسيار ،

    وقد جلسوا على مائدة الملك الغفار ،

    طلبون الأجر على عمل النهار.




    سبحان من جاعت فى طاعته البطون ،

    وبكت من خشيته العيون ،

    وسهرت لمرضاته الجفون ،

    وشفيت بقربه الظنون.




    ما أحسن الجوع فى سبيله ،

    ما أجمل السهر مع قيله ،

    ما أبرك العمل بتنزيله ،

    ما أروع حفظ جميله.




    فرحة لك عند الإفطار ،

    لأن الهم ذهب وطار ،

    وأصبحت على مائدة الغفار ،

    بعد أن أحسنت فى النهار .




    وفرحة لك عند لقاء ربك ،

    إذ غفر ذنبك ،

    وأرضى قلبك.

    هل اعددت نفسك للفوز بهذه العروض ؟

     


    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    الكاتب: yousef
    مدير الموقع


    لمشاركات : 114
    مراسلة موقع

    [تاريخ المشاركة : الثلاثاء 10-08-1429 هـ 06:53 مساء ]
    جزاك الله خير



    ------------------
    خدمة الاسلام شرف لكل مسلم


    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    صفحة جديدة 1

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2